صلاة التراويح وقيام الليل وفضلهما عن سائر العبادات عند الله وكيفية صلاتهما وميقاتهما

صلاة التراويح وقيام الليل

صلاة التراويح وقيام الليل  هما صلاتي سنة عن النبي، نافلتان عرفتا عن النبي صل الله  عليه وسلم، للتقرب من الله زلفي، وابتغاء مرضاته.

  صلاة التراويح وقيام الليل وميقات إقامتهما

صلاة التراويح وقيام الليل تقام بعد صلاة العشاء طوال شهر رمضان المبارك، وهي سنة عن  النبي صلي الله عليه وسلم

وسميت بالتراويح  لأنهم كانوا أول ما اجتمعوا عليها  يريحون بين كل تسليمتين أي يأخذون قسطَا  من الراحة، كما قال الحافظ بن حجر.

أما قيام الليل ليس مقرونا بشهر رمضان المبارك، وهي تطوعا وتقام من بعد صلاة العشاء، حتي فجر اليوم الثاني.

صلاة التراويح وقيام الليل

كيفية صلاة التراويح وقيام الليل

تصلى كل ركعتين منفصلتين على حدة، وهو أمر اتفق عليه آراء العلماء من المذاهب الأربعة، ويمتد وقت صلاة التراويح ما بعد صلاة العشاء وحتى قبيل وقت الفجر بقليل.

 

أما عن عدد ركعات صلاة التراويح وقيام الليل  فلم يثبت رقم محدد في عدد ركعاتها إلا ما ورد عن الرسول عليه الصلاة و السلام في الحديث الشريف برواية أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنه صلاها إحدى عشرة ركعة وما كان يزيد عنها لا في رمضان ولا في غير رمضان؛ إلا أن هذا الأمر لا يحدد عدد الركعات بهذا الرقم، فتجوز الزيادة والنقصان، والإطالة في الركعة أو قصره

قد يهمك ايضا :  كيفية صلاة الجمعة للنساء في المسجد وهل تجوز صلاتها في البيت؟

 

لصلاة التراويح فضل كبير على المسلم، ومن هذه الفضائل التي تعود عليه، أنها سبب لمغفرة الذنوب السابقة، كما يؤخذ بها أجر قيام الليل بأكمله.

صلاة التراويح  اقتداء بسنة النبي الكريم

لصلاة التراويح فضل عظيم فعلها الرسول عدة ليال بالمسلمين، وقام بهم في تلك الليالي، ثم خاف أن تفرض عليهم فترك ذلك وأرشدهم إلى الصلاة في البيوت، ولما توفي عليه الصلاة والسلام ، قام سيدنا عمر بن الخطاب في عهده بجمع الناس على إمام واحد لأداء صلاة التراويح.

 قيام الليل وفضله عند الله عز وجل

من فضائل قيام الليل أنَّ الله عز  جلَّ وعلا مدح أهله “ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ”

صلاة التراويح وقيام الليلليل أنَّها من علامات المتَّقين،  يقول الله في وصفهم “كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ”

من فضائل قيام الليل أنَّهم لا يستوون عند الله “  امَّنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ”

قد يهمك ايضا :  صلاة التهجد كم ركعة في رمضان وما أحكامها وفضلها؟

 

من فضائل قيام الليل أنَّ قيام الليل سببٌ من أسباب دخول الجنة، قال صلى الله عليه وسلم: “أطعموا الطعام، وصِلُوا الأرحام، وصَلُّوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام”

، قال النبي “  “ينزل ربُّنا إلى السماء الدنيا كلَّ ليلة في الثلث الأخير من الليل” يقول ربُّنا سبحانه وتعالى؟ فيقول: “هل من داعٍ فأستجيب له، هل من سائلٍ فأعطيه، هل من مستغفرٍ فأغفر له”

متى يبدأ الثلث الأخير من الليل؟

تحسب من أذان المغرب إلى صلاة الفجر -مثلاً- اثنا عشر ساعة، فتقسِّم اثني عشر ساعة إلى ثلاثة أثلاث فتُعتبر آخر أربع ساعات هي الثلث الأخير

إضافة تعليق