تحليل الفيروسات الكبدية ودلالة نتائجه السلبية والإيجابية

الكبد يعد واحدًا من اهم الأعضاء الحيوية بجسم الإنسان فهو مسئول عن تخزين السموم فهو يمنعها من الانتشار بالجسم ويحافظ علهي ويقيه من الإصابة بأحد الامراض، كما أن الكبد ينتج البروتينات المسئولة عن تنظيم معدلات السكر والدهون بالجسم، ويتعرص الانسان بين الحين والآخر إلى فرص احتمالية الإصابة بفيروس الكبد الوبائى، الأمر الذى يتطلب إجراء تحليل الفيروسات الكبدية بين الحين والآخر.

تعريف الفيروسات الكبدية وكيف يتم تحليل الفيروسات الكبدية وماهى دلالة ارتفاع أو انخفاض فيم ونتائج هذا التحليل، نوضحا لكم من خلال هذا المقال تابعوا معنا..

الإصابة بفيروسات الكبد الوبائى

أولا: فيروس A وهو اختصار HAV : الفيروس المسبب لـ التهاب الكبد A وينتقل هذا الفيروس لجسم الانسان عبر البراز، وبالتالى فإن الأطفال والرضع قد يتعرضون للإصابة به وهو مايمثل خطرا كبيرا عليهم، وبالنسبة للأشخاص البالغين فإنه يسبب التهاباً حاداً في الكبد.

ثانيا: فيروس B وهو اختصار HBV : الفيروس المسبب لـ التهاب الكبد B وينتقل فيروس التهاب الكبد B من خلال الجماع الجنسي الذي يتم دون وقاية أو أثناء عملية الولادة، الإصابة بهذا الفيروس يتسبب فى الإصابة بالتهاب كبدى حاد قد يحدق دمارا للكيد ويستدعى الأمر عملية زراعة الكبد.

ثالثا: فيروس C اختصار HCV : الفيروس المسبب لـ التهاب الكبد C وينتقل هذا الفيروس عن طريق الدم لذلك فالأشخاص الذي يتبرعون بالدم أكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس، وهذا الفيروس لا يسبب التهابا حادا فى الكبد ولكنه بمرور الوقت يتسبب فى تليف الكبد تمام الأمر الذى يزيد من فرص الإصابة بسرطان الكبد.

رابعا: فيروس D اختصار HDV : الفيروس المسبب لـ التهاب الكبد D وهذا النوع من الفيروسات الكبدية يعيش فقط لدى الأشخاص الذين أصيبوا بالتهاب الكبد B أى أنه يظهر لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد المزمن والإصابة بهذا الفيروس تتسبب فى تفاقم التهاب الكبد ولا خطر منه فقط بمجرد تناول التطعيم ضد التهاب الكبد B يستطيع الانسان تكوين حمايه داخل جسمه ضد هذا الفيروس.

خامسًا: فيروس E اختصار HEV وتشبه أعراض وخصائص فيروس التهاب الكبد E بنسبة كبيرة أعراض التهاب الكبد A ويوجد لقاح فعال ضد فيروس E كما انه يعد فيروس نادر الانتشار فى الدول المتقدمة بل يظهر بصورة كثيفة فى البلاد النامية مثل الهند وماليزيا.

تحليل الفيروسات الكبدية

يعتمد فحص التهاب الكبد على التأكد من وجود عناصر من هذه الفيروسات والأجسام المضادة لها في الجسم بالإضافة إلى فحص وجود الحمض النووي (Nucleic acid) الخاص بهذه الأجسام المضادة، للتأكد من الإصابة بهذا الفيروس الكبدى أم لا، وهو فحص أو تحليل يتم عن طريق أخذ عينة من الدم وتحليلها لمعرفة النتائج.

نتائج تحليل الفيروسات الكبدية

نوضح لكم نتائج تحليل الفيروسات الكبدية ودلال نتائج هذا التحليل:

تحليل فيروس :

إذا كانت النتيجة إيجابية من نوع الجلوبولين المناعي يعنى ذلك وجود عدوى حادة.، أما إذا كان إيجابي من نوع IgG يعنى وجود عدوى منذ فترة زمنية كبيرة، وفى حالة ظهور النتيجة سلبية معنى ذلك أ الشخص لم يتعرض للإصابة بهذا الفيروس من قبل.

التهاب الكبد B و :

إذا كانت النتيجة إيجابية يعنى ذك أن العدوى حادة ونشطة جدًا، وإذا كانت سلبية معناه أنه لا يوجد إصابة أو عدوى بهذا الفيروس.

وإذا كانت النتيجة إيجابية من فئة IgM يعنى ذلك وجود عدوى حادة نشطة أما إذا كانت إيجابية من نوع IgG فإن العدوى تكون مزمنة أو أما إذا خرجت النتيجة سلبية فإن العدوى كانت منذ الماضى البعيد.

تحليل فيروس B :

إذا كانت نتيجة التحليل أكثر من 100 وحدة فإن ذلك يعد مستوى جيد يحمي ضد التهاب الكبد B أما إذا كانت النتيجة أقل من هذا المستوى فإنه يتطلب تناول العلاج المناسب.

إذا لم تكن النتيجة إيجابية بعد تلقي التطعيم، فإنها قد تكون كذلك بعد الشفاء من التهاب الكبد B، أو خلال الإصابة المزمنة أحيانا بالتهاب الكبد B (وعندها يكون HBsAg إيجابيا)، وفى حالة النتيجة السلبية فإنها قد تكون ملائمة لعدد من الحالات مثل العدوى المزمنة أو عدم التعرض للفيروس وأيضًا عدم التعرض للقاح أو عدم الاستجابة له.

تحليل فيروس E:

إذا كانت النتيجة إيجابية يدل ذلك على وجود كمية كبيرة من الفيروس في الدم وزيادة مخاطر واحتمالات نقل العدوى للآخرين.

تحليل فيروس :

إذا كانت النتيجة إيجابية يعنى ذلك وجود عدوى حادة أو مزمنة، أما إذا كانت سلبية يعنى ذلك وجود عدوى حادة أو عدم التعرض للفيروس من قبل .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق