جزيرة الفصح أو جزيرة القيامة أشهر جزر تشيلي ولغز التماثيل بها

جزيرة الفصح أو جزيرة القيامة، إنها إحدة جزر تشيلي السياحية تتميز بانتشار التماثيل بداخلها وتشتهر أيضًا برياضات الغوص والسباحة بجانب التماثيل التى تبلغ حجم الانسان ولهذا فهى تعد معجزة لدى البعض كما يظن العديد من علماء الآثار، كما أنها تقع جنوب المحيط الهادى وتتنوع اللغات بداخلها كما يوجد العديد من السكان الذين استوطنوها عبر العصور المختلفة ولكنها الآن غير مأهولة بالسكان.. تعرفوا على تفاصيل أكثر حول جزيرة الفصح.

جزيرة الفصح فى تشيلي

واحدة من الجزر المعزولة والغير مأهولة بالسكان إنها جزيرة الفصح أو كما يطلق عليها أيضًا جزيرة القيامة تقع هذه الجزيرة جنوب المحيط الهادى وتبلغ مساحتها 163.6 كيلومتر مربع وتعد جزء من دولة تشيلى فهى تشتهر بوجود التماثيل الصخرية بطول شواطئها.

ويبلغ عدد سكان جزيرة الفصح 3791  يعيش 3304 منهم في عاصمة هانجا روا وتكثر بها الموانىء البحرية بالرغم من أنها غير مأهولة بالسكان وتشتهر أيضًا برياضة الغطس فالعديد من الرياضيون بإمكانهم ممارسة رياضاتهم المائية بمياه جزيرة القيامة.

تاريخ جزيرة الفصح

  • في بداية القرن العشرين، قام عدد من الباحثين البريطانيين والفرنسيين باكتشاف وجود شعوب جديدة يرجع تاريخها إلى العصر الحجرى، وكان ذلك فى بداية القرن العشرين.
  • وقامت هذه الشعوب بصنع تماثيل صغيرة على شكل إنسان وبمرور السنين قاموا بصنع تماثيل أضخم وأكبر منها، ثم أصاب الجزيرة كارثة حقيقة فتوقفت صناعة التماثيل وهجرها سكانها وكان ذلك عام 1860م.
  • ويوجد مئات التماثيل يبلغ وزن المثال الواحد حوالى 60 طن ويصل طوله إلى 3.5 متر بالنسبة للتماثيل الصغيرة أما الكبيرة منها يصل طولها إلى 6 أمتار التى تتشكل على هيئة انسان على أرض جزيرة الفصح كما شكل البعض منها هيئة انسان ذات رقبة وبعض التماثيل عبارة عن غطاء دائري حول الرأس.
  • ويدخل الرماد البركانى فى تكوين وصناعة هذه التماثيل والعديد من العلماء يؤكدون أن هذه التماثيل تم صناعتها بهدف تعظيم وتخليد ذكرى الجدود والأسلاف السابقون حتى عام 2500 قبل الميلاد.
  •  ويبلغ عدد التماثيل على جزيرة القيامة حوالى 800 تمثال تدل جميعها على براعة وأصالة فنون النحت بالرغم من قلة الأدوات المستخدمة فى صناعة ونحت هذه التماثيل.

سكان جزيرة الفصح

استوطن شعوب جزر الماركيز الفرنسية في منطقة الشمال الغربي من جزيرة الفصح بعد هجرة سكانها الأصليين نتيجة الحادثة الى حصلت على أرض الجزيرة بسبب صناعة التماثيل.

كما استوطنها عدد من السكان ذات الجنسيات المختلفة مثل الهنود الأمريكيين أو البولينيزيين وهم سكان الجزر المنتشرة في المحيط الهادي ويوجد عدد من سكان تشيلي قد سكنوا الجزيرة لفترة محددة، وعن اللغة السائدة على أرض جزيرة القيامة فهى اللغة الإسبانية ولغة الرابانوي نسبة إلى السكان البولينيزيين.

السياحة فى جزيرة الفصح

اشتهرت جزيرة الفصح بصناعة التماثيل بصورة كبيرة ولهذا فقد يقصدها العديد من شتى بقاع الأرض للتعرف على اسرار صناعة هذه التماثيل حيث أنه تأخذ حجم وشكل الانسان، ويمكن لمن يقوم بزيارة الجزيرة أن يمارس رياضة الغطس حيث يوجد العديد من التماثيل بالقرب منها في قاع المحيط.

ويقوم السباحون بممارسة رياضتهم المفضلة مع مشاهدة تلك التماثيل التي تخالطها بصورة ممتعة ومميزة الشعاب المرجانية لكونها موجودة في قاع المحيط على مر سنين طويلة منذ القدم دون تلف أو تدمير ولهذا فى تعد معجزة كبيرة لدى العديد كما يظن علماء الآثار.

جزيرة الفصح أو القيامة بالرغم من أنها غير مأهولة بالسكان إلا أنه يقصدها العديد لممارسة هواية الغطس وسط التماثيل الضخمة التى تشبه الانسان فى شكله وحجمه بجانب الشعاب المرجانية بألونها المميزة وأشكالها المختلفة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق