حكم صلاة الحاجة في الإسلام وكيف نصليها؟ وما ورد فيها من أحاديث

صلاة الحاجة

صلاة الحاجة من الصلوات التي اختلف العلماء حولها كثيرًا؛ فبينما أقر البعض مشروعيتها، رفض البعض الآخر اعتبارها من العبادات المشروعة ولكل فريق حجته من الأحاديث والأدلة الفقهية.

ما هي صلاة الحاجة ؟

المقصود من صلاة الحاجة أن يخصص المسلم من صلاته ركعتين أو أكثر من غير الفريضة لطلب حاجة من الله.

وهي من الصلوات الشائعة مثل صلاة الاستخارة لا سيما عندما تتعثر أمور الدنيا أو تحول العوائق بين الناس وبين رغباتهم.

صلاة الحاجة

الأحاديث الواردة في صلاة الحاجة

عندما خرّج علماء الحديث ما جاء في صلاة الحاجة من أحاديث نبوية وجدوا أنها  أربعة أحاديث : اثنان منهما موضوعان ، والصلاة في أحدهما اثنتا عشرة ركعة، وفي الآخر ركعتان، والثالث ضعيف جدّاً ، والرابع ضعيف، والصلاة فيهما ركعتان.

أمّا الحديثان الموضوعان عن صلاة الحاجة فهما:
  • عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (اثنتا عشرة ركعة تصليهن من ليل أو نهار وتتشهد بين كل ركعتين، فإذا تشهدت من آخر صلاتك فأثنِ على الله، وصلِّ على النبي صلى الله عليه وسلم، واقرأ وأنت ساجد فاتحة الكتاب سبع مرات ، وقل : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات، ثم قل : اللهم إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك واسمك الأعظم وجدك الأعلى وكلماتك التامة، ثم سل حاجتك ثم ارفع رأسك، ثم سلِّم يميناً وشمالاً ولا تعلموها السفهاء فإنهم يدعون بها فيستجاب لهم).

 

  • عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (جاءني جبريل عليه السلام بدعوات فقال : إذا نزل بك أمر من أمر دنياك فقدمهن ثم سل حاجتك : يا بديع السموات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام، يا صريخ المستصرخين، يا غياث المستغيثين، يا كاشف السوء، يا أرحم الراحمين، يا مجيب دعوة المضطرين، يا إله العالمين، بك أنزل حاجتي وأنت أعلم بها فأقضها).
قد يهمك ايضا :  حكم الصلاة على كرسي في الفريضة والنافلة وأقوال العلماء وهل يجب إعادتها

 

أمّا الحديث الضعيف جدًا عن صلاة الحاجة فهو:

عن عبد الله بن أبي أوفى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم ليقل : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، أسألك موجبات رحمتك ، وعزائم مغفرتك ، والغنيمة من كل بر ، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين) .

وأخيرًا الحديث الضعيف في صلاة الحاجة هو:

ن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يا علي، ألا أعلمك دعاء إذا أصابك غم أو هم تدعو به ربك فيستجاب لك بإذن الله ، ويفرج عنك ؟ توضأ وصل ركعتين واحمد الله وأثن عليه ، وصل على نبيك ، واستغفر لنفسك وللمؤمنين والمؤمنات ، ثم قل : اللهم أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، اللهم كاشف الغم ، مفرج الهم ، مجيب دعوة المضطرين إذا دعوك ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك) .

صلاة الحاجة

أقوال العلماء الرافضين لاعتبار صلاة الحاجة من العبادات المشروعة

ذهب بعض العلماء إلى عدم مشروعية صلاة الحاجة إذ أنّه لم يرد فيها حديث واحد صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم وممن قال بهذا الرأي علماء اللجنة الدائمة للفتوى بالمملكة العربية السعودية في فتواهم:

قد يهمك ايضا :  صلاة التراويح وقيام الليل وفضلهما عن سائر العبادات عند الله وكيفية صلاتهما وميقاتهما

(المشروع في حق المسلم أن يتعبد الله بما شرعه في كتابه وبما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولأن الأصل في العبادات التوقيف، فلا يقال إن هذه عبادة مشروعة إلا بدليل صحيح، وما يسمى بصلاة الحاجة قد ورد في أحاديث ضعيفة ومنكرة ـ فيما نعلم ـ لا تقوم بها حجة ولا تصلح لبناء العمل عليها).

أقوال العلماء الذين أجازوا صلاة الحاجة

أجاز بعض العلماء والفقهاء في المذاهب الفقهية الأربعة صلاة الحاجة اعتمادًا على الحديث الرابع السابق ذكره مثل ابن نجيم في البحر الرائق وابن عابدين في الحاشية من المذهب الحنفي، ومن المالكية الدسوقي في حاشيته. وذكرها النووي في شرح المهذب وكثير من الشافعية، وابن قدامة في المغني، والبهوتي في كشاف القناع.

وحجتهم في ذلك أن الحديث الضعيف له طرقا وشواهد يتقوى بها، وأنه في فضائل الأعمال وفضائل الأعمال يعمل فيها بالحديث الضعيف إذا اندرج تحت أصل ثابت ولم يعارض بما هو أصح.

كيفية صلاة الحاجة

يجري على صلاة الحاجة ما يجري على غيرها من الصلوات من شروط معروفة مثل الطهارة واستقبال القبلة وتحري الأوقات غير المنهيّ عن الصلاة فيها، والأصح أن يصلى المسلم ركعتين من غير الفريضة ثم يدعو بالدعاء الوارد بالحديث:

(اللهم أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، اللهم كاشف الغم ، مفرج الهم ، مجيب دعوة المضطرين إذا دعوك ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك) ثم يسأل حاجته.

إضافة تعليق