حقائق واسرار حول مدينة اطلانتس المفقودة

أطلق على مدينة أطلانتس عدة اسماء فقد عرفت باليونانية أطلانتس أو جزيرة أطلس وأطلق عليها أيضًا أتلاطتس ووفقا لما روى عن العالم افلاطون ورحلة جده طولون مع الكهنة فى مصر فإن مدينة أطلانتس تعد  قارة افتراضية أسطورية جاء ذلك فى روايات عن افلاطون بعنوان طيمايوس وكريتياس.

وخلال موضوعنا نوضح لكم حقائق واسرار حول مدينة اطلانتس المفقودة وتاريخ هذه المدينة بالكامل وفقًا لما روته عدد من الأساطير عبر مرور السنين .. تابعوا معنا.

افلاطون ومدينة اطلانتس المفقودة

لقد استطاع افلاطون ان يقدم 3 طرق مختلفة تصف مدينة اطلانتس المفقودة من خلال رواياته وكتبه التاريخية التى روت الآتى:

  • أحد الأساطير التى رواها أفلاطون تقول أن احد الفراعنة طلب من احد وزرائه تسيير رحلة بحرية الى الغرب للبحث في مصير المدينة المفقودة فيما احتوت بعض الخرائط القديمة التي وجدت ضمن مقتنيات بعض سلاطين الدولة العثمانية لجزيرة في البحر الاحمر ليس لها وجود في الخرائط الحديثة، ويعتقد انها نفس الخرائط التي اعتمد عليها الرحالة الشهير كولومبوس في استكشاف العالم.
  • وتختلف الروايات في تحديد الزمن الحقيقى المضبوط الذي تم اكتشاف خلاله مدينة وحضارة اطلانتس فهناك اساطير تقول أنها مدينة موجودة قبل 10 آلاف سنة، وهناك عدد من الأساطير تؤكد أن الحضارة الأطلانتيسية جمعت مابين الحضارة اليونانية والفرعونية.
  • ووفقا للروايات فإن اطلانتس كانت دولة متطورة شيدت بداخلها العديد من المعابد الضخمة والقصور الفخمة العريقة وقد غزت عدة حضارات اخرى شرقا وغربا، و كان سكان مدينة اطلانتس يتمتعون بعلم وخبرة مهنية كبيرة فى الحياة استطاعوا من خلالها تشييد المعمار الفريد والمميز من نوعه وبناء القصور الفخمة ذات الطابع الفريد من نوعه .
  •  وتعد المعابد الثلاث الدائرية التي توجد داخل مدينة اطلانتس خير دليل على وجود هذه الحضارة ولكنها للأسف تعرضت إلى كارثة طبيعية ادت الى اختفائها الأمر الذى أجبر الفراعنة لارسال بعثات البحث عنها .
  • وقد استطاعت البعثات المرسلة اكتشاف بعض الاثار المصنوعة من مادة الكوارتز في قاع المحيط الاطلسي وهو احد اكثر الاماكن المرشحة لتكون مكان غرق مدينة اطلانتس المفقودة وقد تم تشكيل هذة الادوات بصورة دقيقة مما يعني انهم امتلكوا القدرة المتطورة لتشكل هذه المادة شديدة الصلابة وصعبة التشكيل.
  •  وبعد هذه الاكتشافات العديدة لبعض السلاسل الحجرية والطرق والاهرامات في قاع المحيط الاطلسي او البحر المتوسط فإنها تعد دليل واضح عى وجود مدينة اطلانتس المفقودة ووجود الحضارة الاطلانتسية، وذلك وفقا لما يتوقعه العلماء.
قد يهمك ايضا :  دولة الكويت المكان والزمان واهم المناطق المميزة

حقائق حول مدينة اطلانتس المفقودة

  • لم يستطع العديد من العلماء تحديد مكان فقدان هذه المدينة حتى الوقت الحالى.
  • وفقا لما روى عن افلاطون فإن مدينة اطلانتس وجدت في وسط البحر الابيض المتوسط .
  • هناك عدد من الاساطير يؤكد أن اطلانطس غرقت في الطوفان الكبير الذى ساد البلاد وقت سيدنا نوح عليه السلام.
  •  هناك بعض التشكيلات الصخرية المستطيلة تتواجد في قاع البحر جنوب السواحل الاسبانية وهو ما جعل عدد من الباحثين يعتقدون انها تعود لجزء من معبد ضخم تحدث عنه افلاطون في وصفه للمدينة المفقود.
  • ووفقا لأساطير أخرى فإن وجود اهرامات شبيه بأهرامات الفراعنة في جزيرة ازور التي تقع قبالة السواحل البرتغالية دفع عدد من الباحثين يعتقدون أنها جزء من بقايا جزر الاطلانتس الغارقة.
  •  اكتشف احد البحارة جزيرة غريبة ظهرت فجأة قبالة سواحل جزر الباهاماس في المحيط الاطلسي عام 1968 وهو ما كان احد المنجمين تنبأ بوجوده من قبل.
  • يرى بعض الباحثين ان اطلانطس هي نفسها ايرلندا وذلك للتشابه الكبير في الشكل بينهما حسب الخرائط المشهورة للجزيرة وهذا الرأي لم يعززه اي اكتشاف اثري يربط بين ايرلندا والمدينة المفقودة.
  • بعد العلاء يعتقدون أنه يوجد جزيرة طينية غارقة في مضيق جبل طارق تدعى سبارتل ويعتقد البعض انها نفسها المدينة المفقودة لكن يشكك البعض في ذلك كون الروايات تتحدث عن ان اطلانطس قد اختفت قبل 4 الى 5الاف سنة على الاكثر لكن سبارتل غطس في البحر قبل 11500 سنة .
  •  بعض الباحثين يركزون على المنطقة المحصورة بين سوريا وقبرص واشهرهم الباحث الامريكي سامارست الذي ادعى ان قبرص هي الجزء المتبقي من جزر اطلانطس .
قد يهمك ايضا :  اصغر دولة عربية تعرف على مساحتها وتضاريسها

روايات واساطير عديدة تداولتها العصور والأزمنة حول مدينة اطلانتس المفقودة ولكن مازال سر هذه المدينة يكمن داخل الكون إلى أجل غير مسمى فلا يعلم حقيقته إلا الله عزوجل، بالرغم من الأقاويل التى تداولها العلماء والرحالة عبر مختلف العصور

إضافة تعليق