حرب اكتوبر 73 .. واسرار لا تعرفها

حروب عديدة خاضتها الدولة المصرية من أجل صد أعداء الوطن ومحاربة الإرهاب بكافة أشكاله والحفاظ علة أرض مصر بعيدًا عن أعين الغدر والطمع، فقد خاض جنود مصر حرب الاستنزاف 1948، ونكسة 1967، وظلت تعانى على مدار قرون عديدة من الاحتلال بكافة أشكاله، حتى جاءت حرب اكتوبر 73 لتعلن مصر دولة مستقلة بجنودها وشعبها وأرضها الطاهرة.

ولاشك أن حرب اكتوبر 73 تعد واحدة من أقوى الحروب التى خاضتها مصر عبر مر العصور فهى أشرس الحروب التى خاضتها مصر مع اسرائيل كما صنفها العديد من السياسيين، فقد استطاع جنود مصر استرداد الأرض المسلوبة من أيدى الأعداء، تعرفوا من خلال موضوعنا على الدروس المستفادة من حرب اكتوبر 73 وكيف أدار جنود مصر معركة شرسة مع جنود الأعداء.

حرب اكتوبر 73 التفاصيل الكاملة

دارت حرب اكتوبر 73 بين دولتى مصر وسوريا من جهة واسرائيل من جهة أخرى، وقد وجهت القوات المصرية أولى ضرباتها إلى خط بارليف المانع الحصين الذى أقامته الدولة الإسرائيلية، واستمرت حرب اكتوبر 73 من يوم 6 زحتى يوم 25 من اكتوبر لعام 1973، حيث وجه جنود مصر خلال عيد الغفران لليهود ضرباتهم لاستراد أراضلا من مدينة سيناء المصرية.

وعلى جانب آخر قامت القوات السورية بمهاجمة جنود اسرائيليين على هضبة الجولان لاسترداد الأراضى اتلى احتلها اسرائيل بالقوة، وفى المقابل وجه جنود مصر ضرباتهم لاسترداد شبه جزيرة سيناء، وتمكنت القوات خلال 6 ساعات متواصلة من تحطيم خط بارليف الحصين.

قد يهمك ايضا :  العيد الوطني في لبنان أحداث صنعت الاستقلال والوحدة

نتائج حرب اكتوبر 73

من أهم النتائج التى خرجت بها مصر بعدما خاضت حرب أكتوبر، استطاع جنود مصر البواسل قهر الجيش الاسرائيلي الذى لا يقهر مثلما زعم القادة العسكريون باسرائيل، كما استطاعوا استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس بالإضافة إلى استرداد جزء من أراضي شبه جزيرة سيناء.

وقد تمت هذه الحرب فى عهد الرئيس الراحل أنور السادات الذى أطلق ساعة الصفر لبدء الحرب واسترداد الأراضة المحتلة من قبل اسرائيل، كما أن هذه الحرب مهدت الطريق لعقد اتفاقية السلام وهى اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل وتمت فى في سبتمبر 1978 على إثر مبادرة الرئيس السادات في نوفمبر 1977 وزيارته للقدس، وإثر استرداد الأراضى المحتلة تمكنت مصر من عودة الملاحة في قناة السويس في يونيو 1975 وبدء تحريك ودفع الاقتصاد المصري للأمام.

الدروس المستفادة من حرب اكتوبر 73

لقد خرجت مصر شعبا وجيشا بالعديد من الأمور الهامة التى غيرت استراتيجية المنطقة بأكملها وأصبح للجيش المصري قوة لا تقهر امام العديد من الدول والجيوش الأخرى..

  • فقد استطاع سلاح المهندسين العسكريين المصري أن يحقق انجازا كبيرا  من خلال عبور خط القناة على الكبارى المعلقة.
  • وخلال وقت قياسى جدًا، تمكن جنود مصر البواسل من عمل ثغرات داخل خط بارليف لعبور المدرعات وفرق المشاة للضفة الأخرى.
  • تكوين صورة قوية عن الجيش المصرى لدى الدول الأخرى وبالتالى جعل لمصر مكانة مرموقة ومميزة
  • فرض حظر على القوة الاسرائيلية من خلال السياسة الاستراتيجية التى وضعها الرئيس الراحل السادات.
  • استرداد شبه جزيرة سيناء أعاد ثقة المصريين لأنفسهم وجعلهم على اتم الاستعداد لمواجهة أى خطر خارجى دفاعا ع أرضهم.
  • عقد اتفاقية سلام بين مصر واسرائيل وهى اتفاقية كامب ديفيد، كانت سببا فى تهدئة الحروب داخل المنطقة وتحقيق السلام.
  • تمكنت مصر من تحقيق التوزان باقتصادها الداخلى من خلال عودة الملاحة عبر قناة السويس.
  • كسر القوة الاسرائيلية التى زعموا انها لا تقهر، ليصبح الجيش المصري قاهر الحروب .
قد يهمك ايضا :  عيد استقلال المغرب وكيفية الاحتفال به

قدمنا لكم من خلال موضوعنا التفاصيل الكاملة الخاصة بحرب اكتوبر 73 وكيف خرج الجيش المصرى منها ليثبت للعالم وللشعوب باكملها قوته وشجاعته، بالإضافى إلى نتائج الحروب والدروس المستفادة التى خرجت بها مصر من الحرب.

إضافة تعليق

(x)