تكيس المبايض : أنواعه ومضاعفاتها وطرق علاج تكيس المبايض

هناك العديد من المشاكل التي تتعرض لها المرأة تتمثل في عدم انتظام الهرمونات مما يؤدي إلى ظهور الكثير من الأعراض المتعلقة بأجهزة المرأة وهرموناتها تتمثل في عدم انتظام الدورة الشهرية و تكيس المبايض بالإضافة إلى ظهور الشعر الزائد أو السمنة المفرطة والتي يصاحبها آلام في منطقة الحوض.

ويعتبر تكيس المبايض أحد المشاكل الكبيرة التي تتعرض لها المرأة حيث يتسبب في إحداث بعض الأضرار التي تلحق عملية الإنجاب بسبب عدم اكتمال البويضة وبالتالي عدم قدرة الحيوانات المنوية على تلقيحها، ومن خلال هذا المقال نوضح ونناقش كيفية تكون هذه التكيسات والأسباب الحقيقة وراء تواجدها بالإضافة إلى مخاطرها ومضاعفاتها التي تحدثها للمرأة ولعملية الإنجاب، كما نستعرض النصائح التي يجب إتباعها من أجل التخلص من هذه المشكلة .

ما هو تكيس المبايض

يمكن تعريف تكيس المبايض على أنه تكيسات صغيرة تظهر بشكل غير طبيعي على سطح المبيض، وتنشأ هذه التكيسات الغير طبيعية نتيجة وجود  خلل في هرمونات أجهزة جسم المرأة الأم الذي يعوق عملية التبويض وإطلاق البويضة بشكل طبيعي وقد تظهر هذه التكيسات وتستمر لمدة سنوات عديدة دون ملاحظتها ولكنها تسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية، الأمر الذي يعوق أو يؤخر عملية الإنجاب ويبلغ حجم التكيّس حوالي 8 ملم ، إلا أن تكيس المبايض يظهر بشكل واضح عندما تصل الفتاة إلى مرحلة أو سن الزواج، فيُصبح تأخر الإنجاب عملية واضحة يمكن ملاحظتها واللجوء إلى علاجها، وتكيس المبايض يصيب السيدات بنسبة من 5 إلى 10 % وتُعتبر هذه المُشكلة هي السبب الأكثر شيوعاً لتأخر عملية الإنجاب.

نصائح عند ظهور أعراض تكيس المبايض

هناك عدد من الخطوات يجب إتباعها في حالة ظهور أعراض تكيس المبايض لدى المرأة، حيث يتكون هذا التكيس من خلال ظهور أكثر من بويضة في المبيض وعدم اكتمال نموها ولا تكون جاهزة للتلقيح والخروج لقناة فالوب، لذلك لا يحدث حمل في المبيض المصاب بالتكيس، وعند ظهور أعراض تكيس المبايض فإنه يجب على المرأة الذهاب للطبيب المختص وتشخيص حالتها كي تتأكد من عدم إصابتها بالتكيس، وذلك من خلال الفحص السريري أو من خلال بعض الفحوصات الطبية ، ويوجد أيضًا فحص الألتراساوند للتأكد أكثر وتصوير منطقة المبايض ومشاهدة البويضات وقياس حجمها والتأكد من إصابة المرأة بمرض تكيس المبايض أم لا.

وهذا النوع من الفحوصات والمسمى بفحص الألتراساوند يمكن من خلاله تصوير منطقة المبايض ومشاهدة البويضات وقياس حجمها والتأكد من إصابة المرأة بهذا المرض أم لا، كما انه يجب عدم الاستهانة بمرض تكيس المبايض والتأخر في علاجه كي لا يتطور الأمر وتعاني المرأة من العقم أو نزيف في الرحم أو ارتفاع ضغط الدم أو السكري، وهناك العديد من طرق علاج تكيس المبايض ومنها العلاجات بالأدوية أو العلاج بالأعشاب، ولكن يفضل اللجوء لطبيب النساء المختص لتحديد العلاج المناسب.

قد يهمك ايضا :  فوائد القرفة للحامل من الشهر الرابع وحتى الشهر التاسع

أنواع تكيس المبايض

يوجد أكثر من نوع لمرض تكيس المبايض حسبما ذكرها العديد من الأطباء، حيث يوجد التكيّس الجلداني، وتكيس سرطان المبيض كما يوجد التكيس الوظيفي على المبيض وتكيس بطانة الرحم المهاجرة وتكيس حمل خارج الرحم وأخيرًا التكيّس المتعدد للمبايض.

مضاعفات تكيس المبايض

تتسبب الإصابة بتكيس المبايض في ظهور العديد من المشاكل التي تظهر بشكل مباشر على السيدات من ضمن هذه المضاعفات:

  • سوء الحالة النفسية للمرأة حيث تجعل طبيعتها أكثر عصبية .
  • انعدام الثقة بالنفس والإصابة بالاكتئاب والميل إلى الوحيدة والانعزال عن الآخرين .
  • عدم انتظام موعد نزول الدورة الشهرية وتأخرها لأكثر من شهر.
  • الشعور بالحرج الدائم بسبب هذه المشكلة، بالرغم من أنها منتشرة بشكل كبير بين النساء .

علاج تكيس المبايض

مع انتشار هذه المشكلة بشكل كبير بين العديد من النساء إلا أنه مع تطور مجال الطب لم تعد الموضوع يشكل مشكلة صعبة حيث يوجد العديد من الطرق والحلول التي تمكن الطبيب المختص من استخدامها لمعالجة هذه المشكلة، وعلى ذلك فإنه يجب اللجوء للطبيب المناسب في حالة ظهور أو الشعور بأعراض تكيس المبايض من أجل إتباع العلاج سواء كان طبيًا في صورة أدوية أو طبيعًيا في صورة أعشاب.

علاج تكيس المبايض بالأدوية

 حبوب منع الحمل: تتميز بأن لها مفعولين مزدوجين هما منع الحمل وتنظيم الدورة الشهرية وبالتالي عندما تنتظم الدورة الشهرية فذلك يعني أن البويضة تصل لحجمها الطبيعي وبالتالي أن مشكلة التكيس قد تم علاجها.

أدوية تحفيز عملية التبويض: حيث تعمل على تنشيط عمل المبايض وهي متنوعة وكثيرة وقد يصف للمريضة أي نوع منها وذلك حسب حالتها وطبيعة جسمها.

خسارة الوزن: ينصح الأطباء في حالة زيادة الوزن بالحرص على خسارة الوزن الزائد، كي يساعد ذلك في التخلص من تكيس المبايض بشكل أفضل.

ممارسة الرياضة: فممارسة الرياضة بشكل منتظم ومستمر يعمل على تنشيط الدورة الدموية وبالتالي يمكن التخلص من تكيس المبايض.

تجنب التدخين: فالتدخين يتسبب في إحداث ضرر كبير ويعمل بشكل أساسي على تكون تكيسات المبايض.

قد يهمك ايضا :  الدورة الشهرية : أعراضها وموعد نزولها وتمارين رياضية لتجنب آلامها

تغيير نط الحياة الروتيني: حيث يساعد ذلك على بقاء الجسم نشيطًا طوال اليوم وعدم الشعور بالكسل ليتحول الروتين إلى يوم أكثر انتعاشًا.

 تناول الفيتامينات وحبوب حمض الفوليك: حيث تتميز بدورها الفعال في تقوية المبايض والجسم بشكل عام وبالتالي التغلب على تكيس المبايض.

الابتعاد عن تناول العصائر الصناعية: والمشروبات الغازية وعدم تناول الوجبات السريعة لاحتوائها على الدهون بنسب كبيرة .

التدخل الجراحي: لعلاج تكيس المبايض ولكن يحدث ذلك في الحالات الشديدة ويحدد ذلك الطبيب المختص بعد تجربة العلاج بالأدوية

استخدام المنظار: لإزالة تكيس المبايض ويجب أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب المختص .

عملية التلقيح الصناعي: من خلال تلقيح البويضة بالحيوان المنوي لكي يحدث الحمل وذلك في حال فشل حدوث الحمل بالطرق الطبيعية .

علاج تكيس المبايض بالطرق الطبيعية

علاج تكيس المبايض بالطرق الطبيعية

العديد من السيدات لا تفضلن استخدام الأدوية أو التدخل الجراحي حيث تعتبرها طرق غير آمنة ومن المحتمل حدوث أي مخاطر خاصة وأن علاج هذه المشكلة يعتمد على علاج هرمونات الجسم ، ولذلك يلجأن إلى تناول الأعشاب الطبيعية باعتبارها أكثر فاعلية وآمانًا وتضمن عدم حدوث أي مضاعفات أخرى، ومن طرق العلاج بالأعشاب :

تناول مشروب القرفة: فإضافة ملعقة من نبات القرفة الطبيعي على كوب ماء ساخن وشربها يومياً يساعد كثيراً في انتظام الدورة الشهرية والحد من مشكلة تكيس المبايض .

 تناول مشروب النعناع: يتميز نبات النعناع بدوره الفعال في التخلص من مشكلة تكيس المبيض وخفض نسبة هرمونات الذكورة لدى المرأة.

بذور الكتان: تتميز بدورها الفعال في تنظيم هرمونات الجسم وخفض معدلات الكولسترول يمكن تناولها مع الماء الدافئ أو إضافتها ضمن مكونات الطعام.

خل التفاح: حيث يعمل على أنخفاض نسبة الدهون في الجسم وبالتالي يتميز بدوره الواضح في تنظيم هرمونات الجسم ويمكن وضعه على الطعام بشكل عام .

زيت السمك: يعمل هذا الزيت على علاج مشكلة تكيس المبايض ويمكن تناوله على الماء الدافىء أو وضعه على الطعام .

العرق سوس: وهذا النوع من الأعشاب أو النباتات يتميز بقدرته على تنظيم الدورة الدموية للجسم وبالتالي تلاشى احتمالية حدوث مشكلة تكيس المبايض .

 كما يمكنك الإطلاع على :

 هل تعرضت لمشكلة تكيس المبايض من قبل ؟

وما هى مضاعفاتها بالنسبة إليك؟ شارك برأيك في التعليقات أدناه

إضافة تعليق