احتقان البروستاتا الأسباب والأعراض ونصائح للوقاية

احتقان البروستاتا من الأمراض الشائعة عند الرجال، والتي قد تصيبهم في فترات عمرية مختلفة نتيجة لتعدد اسباب الإصابة بالمرض، وإن كانت الدراسات تشير إلى أنّ الشرائح العمرية ما بين 17 إلى 35 عام هي الأكثر إصابة بمرض احتقان البروستاتا نتيجة ممارسات جنسية خاطئة قبل الزواج.

ما هي البروستاتا؟

البروستاتا غدة صغيرة توجد تحت المثانة البولية وهي جزء من الجهاز التناسلي للذكر يكون مسؤولًا عن إفراز سوائل المني والمذي.

وتوجد غدة البروستاتا حول الاحليل (الانبوب الصغير الذي ينقل البول في القناة البولية) بين فتحة الشرج والصفن.

احتقان البروستاتا

ما هو احتقان البروستاتا ؟

احتقان البروستاتا هو إحساس الرجل بشعور غير مريح في منطقة العجان (بين الخصية وفتحة الشرج) والأماكن المحيطة بها، بسبب امتلاء البروستاتا بالدم.

أسباب احتقان البروستاتا

توجد العديد من الأسباب وراء إصابة الذكور باحتقان البروستاتا لكن يأتي على رأس هذه الأسباب الممارسات الجنسية الخاطئة في فترة ما قبل الزواج، ومن هذه الأسباب:

  • الاستثارة الجنسية المتكررة بمشاهدة مواد إباحية دون الوصول إلى القذف الطبيعي
  • الإفراط في ممارسة الاستمناء لفترات طويلة
  • الإفراط في تناول الخمور والكافيين
  • التدخين
  • ممارسة الجنس أثناء امتلاء المثانة بالبول
  • السمنة والبدانة
  • الممارسة الجنسية مع شخص مصاب بمرض بالسيلان
  • الاهمال في علاج التهابات الجهاز التناسلي والبولي
  • الإفراط في الجماع
  • تباعد فترات الجماع لظروف مرض الزوج أو الزوجة أو السفر
  • الإمساك المزمن
  • التعرض للبرد الشديد

احتقان البروستاتا

أعراض الإصابة بمرض احتقان البروستاتا

يؤثر الاصابة باحتقان البروستاتا بشكل سلبي على المريض لارتباط هذه الغدة بعدة وظائف تتعلق بعملية الإخراج والعملية الجنسية ، ومن أشهر أعراض الإصابة باحتقان البروستاتا:

  • حجز قطرات من البول في عنق المثانة مما يصعب من عملية التبول، ويشعر المريض بعد إفراغ المثانة بشكل كامل
  • ونزول البول على شكل خطين، وليس خطًا واحدًا كما في الحالات العادية
  • عدم الإحساس بتدفق البول
  • الشعور بالرغبة المتكررة في التبول
  • الشعور بالإجهاد عند التبول
  • صعوبة البدء بالتبول
  • التبول اللاإرادي
  • آلام الخصية
  • آلام منطقة العانة
  • زيادة إفراز المذي والودي؛ مما يؤدي إلى نزولهما حتى دون حدوث استثارة جنسية
  • سرعة القذف
  • ضعف الانتصاب

أضرار احتقان البروستاتا

رغم أن أعراض الإصابة بمرض احتقان المثانة مزعجة في حد ذاتها ومع ذلك فهي تؤدي إلى مضاعفات أكثر خطورة إذا أهمل علاجها ومن هذه المضاعفات:

  • انحباس البول تمامًا والاضطرار إلى تدخل جراحي
  • تكون حصوات في المثانة
  • تلف عضلات المثانة
  • الإصابة بأمراض الكلى والجهاز البولي
  • فشل العملية الجنسية مما يؤثر سلبًا على حالته النفسية والاجتماعية

الوقاية من الإصابة باحتقان البروستاتا

يفضل عدم الوصول إلى مرحلة الإصابة بمرض احتقان البروستاتا ثم البدء في العلاج، وإنما اتخاذ خطوات وقائية تمنع الإصابة مبكرًا سواء في عمر الشباب أو بعد ذلك عندما يتضخم حجم المثانة نتيجة السن وتصبح أكثر عرضة للتلف.

احتقان البروستاتا

من أهم نصائح الوقاية من احتقان البروستاتا:

  • تناول كميات كبيرة من الماء أثناء اليوم حتى لا يتركز البول في المثانة
  • الحرص على تفريغ المثانة بطريقة منتظمة والتبول أكثر من مرة خلال اليوم
  • تجنب الجلوس أو الاستلقاء لفترات طويلة والتحرك لمدة 5 دقائق على الأقل لكل ساعة جلوس للسماح بتدفق الدم إلى البروستاتا
  • تجنب الاستثارة الجنسية دون جماع طبيعي
  • الامتناع عن ممارسة الاستمناء
  • الاعتدال في عدد مرات الجماع بين الزوجين بلا زيادة مرهقة ولا خفض مؤذي
  • العلاج المبكر لأي التهابات تظهر في الجهاز البولي أو التناسلي
  • عدم الجماع أثناء امتلاء المثانة بالبول
  • علاج أمراض الجهاز التنفسي وخاصة اللوزتين مبكرًا
  • الحرص على وزن مثالي والبعد عن البدانة والسمنة
  • الكشف المبكر للرجال ممن هم فوق سن الأربعين لتلافي الإصابة

ما هي الأطعمة التي تزيد من احتمالية احتقان البروستاتا ؟

غدة البروستاتا مثل كل أعضاء جسم الإنسان تتأثر بشكل كبير بالنظام الغذائي ونوعية الأطعمة الشائعة التي قد يؤثر بعضها سلبًا على هذا العضو الهام.

من أكثر المواد الغذائية التي تعد مضرة بغدة البروستاتا المواد البروتينية مثل اللحوم الحمراء، والمواد المصنعة من السكر غير الطبيعي، والتوابل الحريفة والأطعمة الحارة، والمشروبات الغازية والمواد المحفوظة، وكذلك الكافيين في مشروبات مثل القهوة والنسكافيه، والأطعمة المنقوعة في الزيت مثل البطاطس والشيبس والشوكولاتة.

علاج احتقان البروستاتا

يعتمد علاج احتقان البروستاتا على التشخيص العيادي للطبيب المختص إذ يختلف نوع العلاج باختلاف درجة الاحتقان.

فعلاج احتقان البروستاتا الذي يصيب الذكور نتيجة الاستثارة الشديدة قبل الزواج يعالج ببعض العقاقير مع الالتزام بالتوقف عن مشاهدة المواد المثيرة والاستمناء.

أمّا تضخم البروستاتا فقد يحتاج إلى عقاقير هرمونية وإن كانت أغلب الحالات تحسم بالاستئصال الجراحي.

في بعض الحالات المتأخرة التي تكشف عن انتشار السرطان في البروستاتا فتحديد طريقة العلاج يعتمد على درجة انتشار المرض وتاريخه حيث قد يلجأ الطبيب إلى العلاج بالعقاقير أو الإشعاع أو الكيماوي أو التدخل الجراحي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق